موسكو تهدد أنقرة لأول مرة..
إذا أسقط أردوغان طائرة روسية فسيُضرب على جميع الجبهات..!
الجمعة 14 فبراير 2020 الساعة 15:12
بويمن - متابعة خاصة

تحت العنوان أعلاه، كتبت نتاليا ماكاروفا، في "فزغلياد"، حول الثمن الذي سوف تدفعه تركيا إذا تجرأت على إسقاط طائرة روسية فوق سوريا.

 

 


قد يهمك أيضًا:

 

شرب الشاي في هذه الحالة يعرضك لأمراض لا حصر لها!.. تعرف عليها
 

 

شيخ من الأسرة الحاكمة في الكويت يسرب "فيديو محظور" لأمير البلاد صباح الأحمد.. كاميرات المطار فضحته وإعلان رسمي بشأنه

 

 

فنانات عربيات يعترفن بخيانة أزواجهن.. وما كشفته الفنانة الثانية مفاجأة صادمة!
 

 


5 أسرار صادمة تخفيها النساء عن أزواجهن.. السر الرابع سيصدمك
 

 

اختطاف طفلة و"اغتصابها" داخل حمام للنساء.. واقعة صادمة تهز الإمارات (تفاصيل)
 

 

قبل العلاقة الزوجية.. ملعقة سحرية لزيادة القدرة الجنسية
 

 

القبض على 7 فنانات عربيات مشاهير وبحوزتهن مخدرات.. ستنصدم عند معرفة رقم اثنين!! شاهد من تكون؟؟
 

 


3 علامات تحذيرية أن جسمك مليء بالسموم وحيل تخلصك منها فى لمح البصر
 

 

لمرضى السكري..  هذا السائل البسيط يُسيطر على سكر الدم
 

 

هكذا انهار الزعيم عادل إمام ودخوله في نوبة بكاء حادة بعد خبر وفاة صديق عمره.. شاهد من يكون؟

 


 

وجاء في المقال: أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، أن "الطائرات التي قصفت المدنيين في إدلب لن تطير بعد اليوم بحرية"، وأضاف أنه لن يتردد في إصدار أمر بضرب الأهداف التي تشكل تهديدا مباشرا لقواته في المنطقة.

 

وفي الصدد، قال الباحث السياسي غيفورغ ميرزايان لـ"فزغلياد"، معلّقا على توعد أردوغان بإسقاط جميع الطائرات فوق إدلب: "إذا أسقطت تركيا طائرة روسية فوق الأراضي السورية، بزعم أنها يمكن أن تشكل تهديدا للقوات التركية، فإن أحداث العام 2015 ستبدو أشبه بجلدة خفيفة. هذه المرة ستكون هناك ضربة منظمة على جميع الجبهات".

وأضاف: "إذا أسقط الرئيس التركي طائرة حربية أو مروحية سورية، وإذا تم ذلك ردا على ضربة في سوريا، فقد يكون ذلك مفهوما، ويمكن تسوية هذا الوضع، أما إذا باشرت تركيا أعمالا عدوانية منهجية ضد سوريا، فيجب أن لا ننسى أن هناك على أراضي سوريا، وفي عمق القوات السورية، نقاط مراقبة تركية مطوقة وفيها مئات الجنود، وهؤلاء سيصبحون رهائن ولن يحتفي بهم السوريون".

ولاحظ ضيف الصحيفة أن أردوغان في حاجة إلى إقناع شعبه بأنه "لا يستسلم" ويحمي حلفاء تركيا في المنطقة، وقال: "نحن نتفهم ذلك، ومستعدون لقبوله على مستوى الخطاب، ولكن ليس عندما يتحول إلى أعمال حقيقية".

إلى ذلك، فلا يتوقع ميرزايان أن تقدّم الولايات المتحدة أو غيرها من دول الناتو أي مساعدة عسكرية فعالة لأردوغان.

متعلقات